عمر محموسة، ل”ماذا جرى”
تطورت الأحداث الأخيرة التي عرفها إقليم تازة والناتجة حسب ما أفاد به محتجون من أحزاب الأغلبية الحكومة عن تسليم عمالة تازة وصلا لحزب الأصالة والمعاصرة قصد ترشحه للانتخابات المحلية بالمدينة خارج الآجال التي حددتها العمالة في قبول الملفات.
وقد قرر ممثلو الأحزاب المعتصمة لمدة 48 ساعة أمام عمالة الإقليم اللجوء إلى القضاء عنا في لائحة الجرار بعد فك اعتصامهم، وذلك عبر رفع شكاية إلى وزير الداخلية ووزير العدل والحريات بهدف التدخل في القضية وفتح تحقيق عاجل في الأمر، بعد تأكيد امناء عامون لأحزاب الأغلبية إخبارهم لوزيري الداخلية والعدل بالموضوع.
هذا وأشارت الشكاية التي تقدم بها المحتجون إلى “الخرق القانوني الذي أقبل على فعله عامل الإقليم” وموضحين أسباب تعليق اعتصامهم.