ماذا جرى، طنجة،

تم في مدينة طنجة مراجعة نتائج الانتخابات لخطإ استثنائي حيث سحب مقعد من الاتحاد الاشتراكي وتمت إضافته إلى التجمع الوطني للأحرار.

ولم يحرك الاتحاد الاشتراكي ساكنا بالضربة التي تلقاها، بطنجة.

وكان موقع “ماذا جرى” قد ذكر أكثر من مرة بأن نتائج الانتخابات الجهوية لرئاسة جهة طنجة تطوان لن تكون إلا لإلياس العماري،كما ان التجمع الوطني للأحرار سيقضي على طموحات سعيد خيرون للوصول إلى كرسي الرئاسة في هذه الجهة، رغم تفوقه ب32 مقعد عن إلياس الذي بحوزته 31 مقعد، ما دامت الكلمة الأخيرة تعود للتحالفات.

وستكشف اتخابات طنجة والدارالبيضاء وتطوان مدى هشاشة التحالف الحكومي امام الرغبة الجانحة لحزب العدالة والتنمية في إشهار ورقة الانتخابات السابقة لأوانها، والاستفادة من الواقع الحالي لشعبية الحزب في المدن المغربية الأكثر كثافة.