ماذا جرى، خاص

أصدر المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار بلاغا أكد فيه استمرار التزامه باتفاق الأغلبية الحكومية حول التحالفات في شموليته، بنفس الصيغة التي التزمت به باقي الأطراف.

وأكد بلاغ التجمع على أولوية الائتلاف الحكومي، وإمكانية الانفتاح على باقي الأطراف السياسية.

وأعلن المكتب السياسي دعمه لترشيح رشيد طالبي العلمي لرئاسة جماعة تطوان. معتبرا أن تدبير التحالفات يتم وفق ما تمليه نتائج الاقتراع والشروط الموضوعية لكل حالة على حدة.

وفي عرض مزوار امام المكتب السياسي سجل لجوء أطراف الائتلاف الحكومي إلى تفعيل هذا الاتفاق وفق التركيبات التي تمخضت عنها الانتخابات، الشيء الذي تجسد في ظهور تحالفات متباينة انحصر بعضها في أطراف الائتلاف الحكومي فيما انبنى بعضها الآخر على تفضيل أطراف من المعارضة وفق تقديرات ذاتية. واعتبر المكتب السياسي أن تدبير الخارطة الانتخابية، خاصة ما تعلق بالمواقع التي لم تفرز أغلبيات واضحة، من صلب مهام الأحزاب السياسية للبحث عن أغلبيات مريحة لضمان سلاسة التدبير بحكم أن عدم افراز صناديق الاقتراع لاغلبيات مريحة في عدد من المواقع يضع الاطراف السياسية أمام مسؤولية التدبير الجيد للمرحلة الثانية في المسلسل الانتخابي.

واستغرب المكتب السياسي ما اسماه ابتزازا يتعرض له الحزب وحملات إعلامية مجانية.