ماذا جرى خاص

يستعد حميد شباط للقيام بحملة إعلامية سياسية جديدة سميت داخليا بحملة تمديد الامل.

وقال متحدث استقلالي مقرب من حميد شباط إن الشخص الساهر على الحملة الجديدة وأسلوبها هو الكاتب العام السابق لوزارة الصحة رحال المكاوي.

وتقضي الحملة الجديدة حسب المتحدث بزرع آمال جديدة لدى المواطنين والمناضلين، ومنها مثلا أن حزب الاستقلال سيحظى بالمرتبة الأولى في الانتخابات القادمة، وان الأمر يتعلق بتعثر طفيف في الانتخابات الجماعية، وان المرتبة الثانية كانت مشرفة وراء حزب الأصالة والمعاصرة.

كما تستمد الحملة مغرياتها من الاستمرار في مهاجمة بنكيران وإعطاء آمال مفاجئة من قبيل أن الشعب سيطرده في الانتخابات المقبلة,

سياسة أم حقيقة ام جنون،،، الله أعلم