رغم كفاءته وقوة شعبيته يستبعد أن يتمكن عبد الصمد قيوح من الصمود أمام التحالف الثلاثي الذي تشكل بسوس ماسة درعة، وهو يجمع حزب التجمع الوطني للأحرار والعدالة والتنمية والتقدم والاشتراكيةK وقد وقعت الأطرف ميثاقا في ما بينها بالتحالف..

ويسعى التحالف الذي لقي دعما كبيرا من الوزير عزيز أخنوش إلى دعم رئيس الجهة الحالي ابراهيم الحافظي للاستمرار في مهامه.