ابراهيم الوردي لـ”ماذا جرى”

في الخبر: قام حزب العدالة والتنمية بتوزيع ما يقارب 150 الف رسالة شكر على ساكنة فاس التي “تفاعلت إيجابيا مع برنامجنا ومرشحينا”، كما علق إدريس الأزميمرشح الحزب المذكور  لعمودية فاس.

وفي التعليق: فيما نعلم أن سكانا كثر في مناطق أخرى من الوطن صوتت لصالح ذاك الحزب، فلماذا لم يتم توجيه نفس الرسالة إلى هؤلاء المواطنين، أم أن ما تم في فاس ليس سوى مبادرة شخصية للأزمي وتخص فاس لوحدها؟ ثم هل وجه نفس الحزب رسالة شكر إلى عمال النظافة الذين بفضل سواعدهم أزيلت أكوام أوراق النفايات الانتخابية، وأعيد للمدينة وضعها المعتاد؟