هند رفيق – “ماذا جرى”

أكد تقرير تابع معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى الامريكي ان المغرب أنصف المغرب، وان هؤلاء “ليسوا انفصاليين”.

وفي هذا السياق، كشف التقرير الأمريكي أن أمازيغ المغرب “يطالبون بتعزيز حقوقهم على مستوى الثقافة والهوية”، مشددا على أنهم “يفعلون ذلك في نطاق مؤسسات الدولة والمنظمات الأهلية”، ومشيرا الى أن المدافعين عن القضية الأمازيغية بالمغرب “فئة معتدلة” و“قلة منهم فقط تتبنى أفكارا يسارية راديكالية لا تؤمن بالنظام القائم ولا بمؤسساته”.

الى جانب ذلك، أشاد التقرير بدور المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بالمغرب في إدخال اللغة الأمازيغية إلى المدارس والمؤسسات، منوها بإقرار المغرب لرسمية اللغة الأمازيغية في دستور 2011، عقب الربيع الديمقراطي.