ابراهيم الوردي لـ”ماذا جرى”
تقترب الأخبار المتداولة في مكناس من التأكد أن حزب العدالة والتنمية الفائز أخيرا بأغلبية المقاعد المخصصة لجماعة مكناس، بصدد عقد تحالف مع حزب التجمع الوطني للأحرار، لتشكيل المكتب المسير للجماعة الحضرية مكناس.
ونقل موقع مكناس بريس عن مصادر تؤكد أن الحزب يمضي قدما في هذا التحالف الذي يجمع حزبين من الأغلبية الحكومية، بل وأطلق عليه اسم “تحالف تنمية مكناس” كما تم اختيار “بوانو” وكيل لائحة حزب المصباح ليكون رئيسا لجماعة مكناس، في تأكيد آخر لأخبار كانت رائجة بقوة مؤخرا.
وتضم توافقات هذا التحالف منح حزب الأحرار ثلاثة مناصب “نائب رئيس”، فيما سيحصل حزب المصباح؛ صاحب الـ34 مقعدا داخل الجماعة، على منصب الرئاسة زائد سبعة مناصب “نائب رئيس”.

وبذلك، تتأكد التكهنات التي أشارت إلى أن حزب المصباح سيرفض التحالف مع أحزاب أخرى من خارج الأغلبية الحكومية وبالخصوص مع الاتحاد الدستوري الذي حصل على 16 مقعدا بالمجلس، رغم ماراج من الحديث عن اتصالات بين الحزبين لضم الحصان إلى التحالف المسير للمدينة.