ماذجرى، خاص

أخبرتنا يوم أمس مصادر عليمة بأن عبد الإله بنكيران لم يستسغ بسهولة مواقف حزب التجمع الوطني للأحرار بخصوص التحالف الحكومي.

وذكرت نفس المصادر بأن الحزب في جعبته مفاجآت قد يطرحها في حينها، وأنه يفكر في الامر جليا قبل اتخاذ أي قرار، وبأنه “يعد بمفاجآت ستبعث السرور في صدور مناصريه”.

وتتزامن هذه التسريبات مع اقتراب الإعلان عن تعديل حكومي يطبخه عبد الإله بنكيران على نار هادئة، وقد يلقي به في وجه صلاح الدين مزوار، الذي تردد في مناصرته بقوة في بعض المدن والجهات، رغم إصدار حزب الحمامة لبلاغ هام يؤكد فيه التزامه بالتحالف الحكومي.

مصادر “ماذا جرى” أخبرتنا أن صلاح الدين مزوار تلقى توجيهات بضرورة الإسراع بإصدار بلاغ بعدم التراجع عن التحالف مع الأغلبية الحكومية، وذلك بعد علم هذه الجهات أن بنكيران أصبح يفكر في فض التحالف الحكومي وإعلان انتخابات سابقة لأوانها في ظل القوة الشعبية التي يتمتع بها حاليا.