ماذا جرى، مراكش

بينما قام القيادي الجهوي للعدالة والتنمية في مراكش بطمأنة كل المراكشيين بأن الأغلبية المريحة يملكها الحزب للوصول إلى العمدية بالرغم من كل المناورات التي يقوم بها المناورون في الجانب الآخر، علم من مصدر جد موثوق أن عبد العزيز البنبن استرجع الثقة في نفسه عبر تحالف سيجمعه مع الاصالة والمعاصرة للوصول إلى العمدية.

وتقول أخبار “ماذا جرى” أن كل شيئ أصبح مباحا في التنافس الأعمى بمراكش، فقد أقسم القيادي في الأصالة والمعاصرة إلياس العماري أن لا تضيع مراكش من البام سواء تعلق الأمر بالعمودية أو رئاسة الجهة، وهو ما يعني أن استرجاع العمودية قد يؤول لصالح التجمع الوطني للأحرار.

أما بخصوص الجهة فقد انتهى امر احمد التويزي رئيس الجهة السابق واجتمع بمنزل قياديي البام بمراكش، وارضوه بما أرضوه به، لينضم إلى المصوتين لصالح مرشح البام أحمد خشيشن.

وعلم موقع “ماذا جرى” أن الأصالة والمعاصرة تحركت بكل ثقلها كي لا تضيع مراكش والدارالبيضاء التي ينوي الحزب ان يسلمها للأمين العام مصطفى البكوري كي يسترجع شيئا من الاعتبار لنفسه وللحزب.