عمر محموسة، ل”ماذا جرى”
بعد الحملة التي انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي تطالب حميد شباط أمين عام حزب الاستقلال بالاستقالة بعد الوعود التي قدمها بأن يستقيل إذا لم يحصل حزبه على المرتبة الاولى في الانتخابات الجماعية والجهوية الأخيرة، وضع حزب الاستقلال حدا لهذه الدعوة وذلك بإصداره بيانا يؤكد فيه على حفاظه على مكانته السياسية المتقدمة في المشهد السياسي المغربي.
هذا وقد عبر بيان حزب الميزان عن “اعتزازه وامتنانه العميق للثقة التي وضعها المواطنون في مرشحي الحزب، والذي يؤمن بقدرة الشعب على تحقيق التغيير والإصلاح، ومواجهة جميع أنواع المظالم”.
وقد احتل حزب الاستقلال الرتبة الثانية على المستوى الوطني فيما يخص عدد المقاعد المحصل عليها متقدما بذلك على العدالة والتنمية الحاصلة على المركز الثالثة، وإصدار حزب شباط بيانه هذا يعني بشكل ضمني أن حميد شباط قد حقق المراد وهو الفوز على العدالة والتنمية وبالتالي عدم الاستقالة من قيادة حزب الاستقلال.