“ماذا جرى”

قالت الصحيفة الفرنسية “لوجورنال دو ديمونش”بأن الاستخبارات الفرنسية، تجسست على هاتف الملك محمد السادس.

و حسب مقال الصحيفة الذي نشر نهاية الأسبوع الماضي الصحفيين الفرنسين المتهمين بابتزاز الملك محمد السادس، “إريك موران” و “كاثرين غارسيي”يتوفران على حوار مع أشخاص يشتغلون لصالح المخابرات الفرنسية.

وأضافت ذات الصحيفة، نقلا عن “كاثرين غارسيي” عن تواجد مصادر من المحيط الملكي تعمل لصالح المخابرات الفرنسية.

و اختتم الصحفيان تصريحاتهما للجريدة بالقول أنهما حصلا على معلومات “سرية” من طرف الاستخبارات الفرنسية في الفترة التي شهدت توترا في العلاقات بين فرنسا و المغرب.