عمر محموسة، ل”ماذا جرى”

بعيدا عن سوق التحالفات والمفاوضات بشأن تكوين مجالس الجماعات والجهات وما يترتب عنها من أخد ورد، بدأت أسواق مدينة وجدة ومدن الجهة الشرقية تمتلئ بعدد كبير من أضاحي العيد، خاصة وأن مناق الجهة الشرقية تتميز بفصيلة مميزة من الأكباش التي تملئ الأسواق خاصة منها فصيلة “البركي” الذي يعتبر من أغلى الفصائل بالسوق.
هذا ويختلف ثمن الاضحية بمدن الجهة حسب قدرة المستهلك إذ تتراوح أثمنة الأضاحي بين 1000 و5000 درهم حسب حجم الاضحية وفصيلتها.
ويؤكد مجموعة من الكسابة وبائعي الأغنام أن أغنام الجهة الشرقية تباع في ظروف صحية جيدة فيما يضيف آخرو لـ “ماذا جرى” أن عدد الأضاحي هذه السنة هو عدد كبير ويسجيب لمطتلبات المواطن على اختلاف قدرته الاستهلاكية.
فيما ينتظر أن تعلن الجهات الحكومية عن عدد الرؤوس المخصصة هذه السنة للعيد، في إطار إحصائياتها المعهودة.