تراجع حزب العدالة والتنمية عن الدخول في أي تحالف بخصوص اختيار رئيس بلدية سيدي قاسم  واصدر بلاغا ساخنا حوزل العروض التي تقدم بها الاستقلالي بنزروال للوصول إلى الرئاسة وموقف الحزب منذلك، وأهم ما جاء في البلاغ:

لم نتحالف مع اي احد سواء قبل نتائج الانتخابات او بعدها بل كان موقفنا الرسمي احترام من ستختاره ساكنة مدينة سيدي قاسم .
– تثمين الجو الديموقراطي الذي مرت فيه الانتخابات الجماعية بغض النظر عما شابها من استمرار المال السياسي والاختلالات المصاحبة.
– تأكيد احترام اختيار ساكنة سيدي قاسم وارادتها المعبر عنها ونلتزم بالعمل من اجل مصالحها.
– تجاوب الأحزاب المشكلة للأغلبية مع مطلب احترام مكانة العدالة والتنمية لم يكن في مستوى دقة اللحظة التاريخية التي تشهدها مدينتنا، ولا يؤهله للمشاركة في القرار المرتبط بتدبير أمور الساكنة.
– اختيار حزب العدالة والتنمية موقع المعارضة حيث سنتبنى معارضة قوية نقدية داعمة للإصلاح والتغيير بما يخدم مصلحة ساكنة سيدي قاسم.