عمر محموسة، ل”ماذا جرى”

اختتفى رئيس المجلس الإقليمي السابق بمدينة وجدة لخضر حدوش عن المشهد السياسي المحلي بمدينة وجدة بعد الهزيمة القاسية التي لحقته ولحقت حزب التجمع الوطني للأحرار بالمدينة بحصوله على صفر مقعد، وهو الأمر الذي لم يكن في حسبان رجل تربع على مناصب المسؤولية بوجدة لأكثر من 15  سنة.

حدوش الذي سبق أن رئس المجلس الجماعي لمدينة وجدة والمجلس الإقليمي في فترات سابقة، لم يستطع خلال الانتخابات الأخيرة الحصول على منصب ولو مستشارا أخيرا بالمجلس، وهو الرجل الذي سبق أن استعد للاستحقاقات الأخيرة أشهرا قبل انطلاقا الحملة وسبق أن تواردت أنباء عن تنظيمه لنشاطات وملتقيات باسم المجلس الإقليمي للمدينة، كان يخدم من خلالها صورته الانتخابية.

هذا وقد تعرضت لائحة حدوش في الانتخابات المحلية الأخيرة إلى انسحابات من طرف عدد من الأعضاء الذين خرجوا من اللائحة مكونين لائحة لا منتمية خاصة بهم وهو الأمر الذي أربك حسابات الحزب ومعه حسابات لخضر بوجدة.