الرباط – “ماذا جرى”

صرح الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري محمد ساجد، اليوم الثلاثاء بالدار البيضاء، أن نتائج الحزب في الانتخابات الجهوية والجماعية ليوم الرابع من الشهر الجاري كانت “إيجابية”، مشيرا الى أن الحزب استطاع أن يحقق تقدما على مستوى عدد المنتخبين، إذ انتقل من 1300 منتخب في 2009 إلى 1489 منتخب في 2015، واستطاع أن يكسب مقاعد جديدة بمناطق لم يكن متواجدا بها من قبل

ساجد، أكد من خلال لقاء تواصلي مع ممثلي وسائل الإعلام الوطنية، أنه داخل التدبير المحلي لا مجال للحديث عن الانتماءات الحزبية، وأن العامل المحدد لبناء التحالفات، برأيه، هو القدرة على خدمة مصلحة المواطن، وتحسين معيشه اليومي، مضيفا أن الاختصاصات الجديدة والصلاحيات المخولة لمجلس الجهة تفرض اعتماد مبدأ الكفاءة والقدرة على تحمل مسؤولية إدارة الجهة وفق التنظيم الجديد المحدد لمهام رئاسة الجهة.

عمدة مدينة الدار البيضاء سابقا، ذكر أنه بعد تقييم الاستحقاقات الانتخابية، خلص إلى ضرورة بلورة استراتيجيات جديدة للعمل السياسي والتواصلي مع المواطنين، والعمل على الاستجابة لانتظاراتهم الكبرى والأساسية، مؤكدا في هذا الصدد أن الرهان في المرحلة القادمة يكمن في تشجيع المواطن على الاهتمام بالشأن المحلي، والعمل السياسي، كمدخل لتحقيق التنمية المستدامة، لاسيما، وأن نسبة المشاركة في هذه الانتخابات، وإن كانت إيجابية، إلا أنها تؤشر على أن هناك عملا ينتظر الفاعلين السياسيين من أجل تقليص دائرة العزوف السياسي، وإشراك المواطنين في بناء ديمقراطية حقيقية.