طنجة – “ماذا جرى”

كشف بلاغ صادر عن ولاية طنجة عن قيام المصالح التقنية التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، قسم حفظ الصحة والمراقبة، إدارة الجمارك، مصالح ولاية الأمن، الوقاية المدنية والمصالح الاقتصادية ، بناء على تحريات قام بها المكتب المركزي للأبحاث القضائية، بحجز كمية ضخمة من اللحوم البيضاء والحمراء الفاسدة في كل من طنجة والعرائش قدرت ب 9 أطنان.

وحسب ذات البلاغ، قامت المصالح المذكورة بزيارة لأماكن مشكوك فيها (مذبحة الدواجن الصناعية بالعرائش، مجزرة اللحوم الحمراء والبيضاء، محل لبيع المأكولات الخفيفة، مستودعين غير مرخصين وثلاثة باعة متجولين لبيع الأكلات الخفيفة بمدينة طنجة).

وبعد معاينة المحلات المعنية، عثرت اللجنة المختلطة بالعرائش على كميات هامة منمشتقات لحوم الدواجن مشكوك في جودتها(9000 كلغ من اللحم المفروم غير المرخص انتاجه) وقامت باتخاذ إجراءات احترازية تحفظية على هذه المواد مع أخذ عينات خضعت للتحاليل المخبرية.

وقد أسفرت نتائج التحاليل على أن هذه المنتجات غير صالحة للاستهلاك البشري وتشكل خطرا محدقا بصحة وسلامة المستهلك، ليتم إتلافها وتوقيف نشاط مجزرة الدواجن الصناعيةبالعرائش حفاظا على سلامة وصحة المواطنين.

هذا وتم تحرير محاضر من طرف المصالح الأمنية لمتابعة المخالفين أمام السلطات القضائية المختصة.