بعد الاحتجاجات التي عرفتها بلدة واد أمليل حول وفاة مواطن داخل مركز الدرك الملكي بشكل غامض، أعفى الجنرال دوكور دارمي حسني بنسليمان خمسة دركيين ونقلهم إلى مدينة تازة دون مهام لعرضهم أمام وكيل الملك بابتدائية تازة يوم غد الأربعاء.
حميد بوهزة الذي فقد حياته بقيادة الدرك بواد أمليل بعد اعتقاله حرك قرية بأكملها والتي خرج سكانها إلى التظاهر قصد كشف حقيقة الوفاة حميدة الذي كان يبيع الفطائر(الحرشة) بالبلدة قبل وفاته.
هذا وقد حضرت الجمعية المغربية لحقوق الانسان الوقفة وتابعتها مصدرة بيانا في ذلك يعتبر أن هذه القضية “مست أحد أقدس الحقوق وهو الحق في الحياة وذلك إلى حين ظهور نتائج التشريح الطبي”، و عبر مكتب الجمعية عن تضامنه مع عائلة الضحية من خلال كلمة ألقاها رئيس الفرع”.