سعيد المرضي،ماذا جرى

قالت مصادر من داخل التحالف الحكومي ان سبب فشل التوافق حول التحالفات في الجهات والأقاليم هو رفض العدالة والتنمية التنازل لحلفائه في الحكومة عن بعض المدن التي يمكن أن يخلقوا فيها تحالفات مع المعارضة وخاصة مع الأصالة والمعاصرة والاستقلال.

وتقول مصادر “ماذا جرى” إن التجمع الوطني للأحرار يطمح شأنه في ذلك شأن الحركة الشعبية في الوصول إلى رئاسة بعض الجماعات الحضرية كما حصل مثلا في تطوان حين تحالف الطالبي العلمي مع ملرشحي الأاصلة والمعاصرة او :ما قد يحدث في مراكش بين البنين وبعض مرشحي الأصلة والمعاصرة رغم صعوبة الحصول على ألأغلبية هناك، لكن خطة العدالة والتنمية قد تحرمه منها بسبب رفضه أي تحالفات خارج التنسيق الحكومي وهو ما رفضه هذا الاخري.

وكانت العدالة والتنمية قد أجازت أكثر من مرة ما سمته بتحالفات الأصدقاء في بعض المناطق، وقد انفرد موقع “ماذا جرى” بنشر وثائق دامغة تتبث تحالف العدالة والتنمية في بعض المناطق كالقليعة مثلا وفي جماعات أخرى شمال المملكة وشرقها.

وحسب مصادر حزبية في العدالة والتنمية فإنه سبق لعبد الإله بنكيران أن فتح الباب على مصراعيه للتحالف مع الأصالة والمعاصرة، لكن تصريحات إلياس العماري الرافضة للتحالف مع العدالة والتنمية باعتباره”خطا احمر” على حد قوله،هي السر في تصلب عبد الإله بنكيران وعناده.