عمر محموسة، ل”ماذا جرى”

الأغلبية تفشل في مفاوضات التحالف، والعدالة تتحالف مع أحزاب وطنية
انتهى اجتماع عقدته الأغلبية الحكومية مساء أمس الاثنين وامتد إلى غاية الساعة الاولى من اليوم الثلاثاء للتشاور حول قضية التحالفات بين احزاب الأغلبية الحكومية في الجماعات والجهات بمختلف مناطق المملكة، حيث اعتبر هذا الاجتماع وهو الثالث من نوعه بعد إعلان نتائج الانتخابات اجتماعا فاشلا لم يخرج بحلول وتم تأجيله إلى اليوم الثلاثاء.
وقد شكل صلاح الدين أمين عام حزب التجمع الوني للأحرار ووزير الخارجية في حكومة الأغلبية –شكل- حاجزا أمام اتفاق الأغلبية فيما يخص التحالفات بالمدن، وذلك لرغبة مزوار في التحالف مع المعارضة وهو الأمر الذي رفضته الأغلبية جملة وتفصيلا.
في حين أصدرت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية بيانا أكدت فيه فشل هذه المفاوضات غير مستبعدة أن يتم التحالف مع أحزاب المعارضة ورغبة المصباح في فتح هذا الباب”
هذا وسبق لصلاح الذين مزوار أن أكد في ندوة صحفية عقدها بعد الاعلان عن النتائج الانتخابية للرابع من شتنبر إمكانية حزب الحمامة التحالف مع أحزاب المعارضة خاصة في الجهات والمدن الكبرى، وهو الأمر الذي تحدث بنكيران بمقابله خاصة فيما يرتبط بالتحالف مع الأصالة والمعاصرة معتبرا إياه خطا أحمر لا يجب التحالف معه وهو ما رفضه مزوار.
هذا وقد أفا$ البيان الصادر عن العدالة والتنمية “أن للحزب إمكانية التحالف مع أحزاب اخرى وصفها بالوطنية، مؤشرا على أن المصباح قد يمد يده لأحزاب اخرى خارج الأغلبية إذا ما خضع للابتزاز”” حسب تعبير البيان.