أكدت وزارة الداخلية أنها اختارت نهج الشفافية في تبليغ نتائج الانتخابات الجماعية والجهوية للرابع من شتنبر رغم أنها جزئية وغير كاملة.

وقالت الوزارة في بلاغ لها،  ردا على ما تناولته بعض المنابر الإعلامية بشأن “التأخر المزعوم في الإعلان عن نتائج الانتخابات الجماعية والجهوية التي جرت يوم 4 شتنبر 2015” إنها “تستغرب لمثل هذه الادعاءات ، خصوصا وأن النتائج الأولية تم الإعلان عنها بعد 5 ساعات ونصف من إغلاق مكاتب التصويت”.

وأكد البلاغ أن وزارة الداخلية التي عمدت إلى الإعلان عن نتائج الانتخابات بعد حصولها على الأصوات المحصاة ل80 في المائة فقط من مكاتب التصويت، اختارت نهج الشفافية في تبليغ هذه النتائج رغم أنها جزئية وغير كاملة.

وذكرت الوزارة في هذا الصدد بأن الإعلان عن نتائج الانتخابات كان لا يتم إلا خلال اليوم الموالي لعملية فرز الأصوات.