أحمد بودان، كلميم ، ماذا جرى

على بعد يومين من انتهاء أجل إيداع الترشيحات لشغل منصب رئيس جهة كلميم واد نون، يسابق حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الزمن لحسم رئاسة المجلس لصالحه مجددا، فيما يسعى  التجمع الوطني للأحرار لاستعادة رئاسة هذه المؤسسة التي فقدها قبل أربع سنوات.

الانتخابات الجهوية  منحت حزب ادريس لشكر 12 مقعدا من أصل 39 مخصصا للمجلس، مقابل 8 مقاعد لفائدة التجمع الوطني للأحرار، وحصل حزب الأصالة والمعاصرة على 6 مقاعد في هذه الانتخابات، والعدالة والتنمية على 5 مقاعد والاستقلال على 4 مقاعد، وحزبا الحركة الشعبية والإصلاح والتنمية على مقعدين لكل منهما .