هل يُسحب البساط من تحت أقدام إلياس العماري، نائب الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة،  الطامح بشدة للفوز برئاسة جهة طنجة الحسيمة.

معلومات تروج بقوة هذا المساء في عاصمة البوغاز طنجة، مفادها أن سعيد خيرون المنتمي للعدالة والتنمية، ورئيس بلدية القصر الكبير، قد يصبح رئيسا لجهة طنجة الحسيمة.

التحركات متواصلة إلى حدود كتابة هذه السطور ، والمفاوضات على أشدها، علما أن الأصالة والمعاصرة فاز بفارق بسيط لا يتجاوز مقعدين عن العدالة والتنمية، ليصبح الأحرار والاستقلال الحزبان الرئيسيان لمن يبحث عن التحالفات.

في النتائج حل حزب الأصالة والمعاصرة في المرتبة الأولى ب18 مقعدا، متبوعا بالعدالة والتنمية (16 مقعدا) ثم الاستقلال والتجمع الوطني للأحرار (سبعة مقاعد لكل منهما). وحصل الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية على خمسة مقاعد، والحركة الشعبية والتقدم والاشتراكية على أربعة مقاعد لكل منهم)، والاتحاد الدستوري (مقعدان).