معاد الباين، ل”ماذاجرى”

يتداول المواطنون العارفون المدن الكبرى المحورية التي تمكن حزب العدالة والتنمية من التحكم فيها حول مغازي تصويت النخبة المغربية المتعلمة على حزب العدالة والتنمية.

و إذا عرفنا أن هذه النخبة تتكون من فئات جد منفتحة، و متعلمة و معتدلة فسيكون الجواب على التساؤلات أكثر وضوح، فلعل ما يغضب هذه النخبة أن الأحزاب الليبرالية، و الاجتماعية، و الديمقراطية، و الحرة، و الدستورية، و الشيوعية و الاشتراكية تتلاعب بمشاعره على مدى سنين طويلة دون أن تنصفه أو تحقق له مبتغاه.

فما التصويت إذن على العدالة والتنمية إلا عقاب صريح و رسائل واضحة لكل من يهمه الأمر بأن هذه الأحزاب لم تعد تستجيب لشعب الملك الشاب الحداثي محمد السادس.