الرباط – “ماذا جرى”

عقد المجلس الوطني لحقوق الانسان يوم أمس الأحد لقاءا صحفيا خصصه لتقديم التقرير الأولي عن ملاحظة الانتخابات الجماعية والجهوية لسنة 2015.

وفي هذا السياق، أكد رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، دإدريس اليزمي، أن انتخابات مجالس الجماعات والجهات المنظمة يوم 4 شتنبر 2015 جرت في جو منح الضمانات الأساسية للحرية والنزاهة والشفافية، معتبرا أن الخروقات التي تمت ملاحظتها ليست “متواترة من الناحية الإحصائية ولا تمس جوهريا بسلامة ونزاهة الاقتراع“، مشيرا الى أن مرور الاقتراع في الظروف المشار إليها يمثل “محطة هامة” في سياق إعمال المقتضيات الدستورية المتعلقة بالجماعات الترابية واعتماد قوانين تنظيمية جديدة متعلقة بالجهات والعمالات والأقاليم والجماعات، والتي تكرس المبادئ الدستورية للتدبير الحر والتعاون والتضامن ومشاركة السكان المعنيين في تدبير شؤونهم.

ذات المتحدث، أكد أن نسبة المشاركة في الاقتراع (53,67 بالمئة) تمثل اهتماما فعليا للمواطنات والمواطنين بتدبير الشؤون العامة على المستوى الترابي، مشددا على أنه يتعين قراءة هذه النسبة باعتبار توسع الهيأة الناخبة الوطنية وطبيعة الرهانات الديمقراطية ذات الصلة بالجماعات الترابية وتسجيل تفاوتات في نسب المشاركة بين مختلف الجهات والجماعات.