أعرب الميلودي المخاريق الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل عن تفاؤله بنتائج الحوار الاجتماعي.

وأكد في الندوة الصحفية المنعقدة في إطار الموعد الشهري للجنة الشغل والعلاقات الاجتماعية استعداد مركزيته النقابية للعمل من أجل إنجاح الحوار الاجتماعي الذي جرت جولته الأخيرة مع رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران الاسبوع الماضي
. وشدد السيد مخاريق بخصوص اللقاء الذي نظمه الاتحاد العام لمقاولات المغرب على كون هذا اللقاء يأتي في “ظرفية مهمة” بالنظر للقضايا التي تمت إثارتها والتي تندرج في صلب مفاوضات الحوار الاجتماعي
. وأوضح المخاريق أن ملف التقاعد شكل أهم نقطة في هذه المفاوضات، معتبرا أن تصور النقابة لمعالجة هذا الموضوع يندرج في إطار مقاربة شمولية.
وبخصوص المستجدات حول مشروع قانون تنظيمي للإضراب أكد الأمين العام أن نقابته “تبقى مع المشروعية وتعمل من أجل إخراج قانون يدعم هذا الحق المضمون دستوريا”.
وأشار السيد مخاريق خلال هذا اللقاء الصحافي الذي جرى بحضور رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب السيدة مريم بنصالح شقرون، إلى أن “أزيد من 63 في المائة من الإضرابات كانت بسبب انتهاك مدونة الشغل وليس بسبب تلبية المطالب”.
وفي موضوع العلاقة بين الاتحاد المغربي للشغل والاتحاد العام لمقاولات المغرب أكد المخاريق على الالتقائية في عدد من وجهات النظر بين الطرفين في عدد من القضايا الواردة في جدول أعمال الحوار الاجتماعي.