عمر محموسة، ل”ماذا جرى”

علم موقع “ماذا جرى” أن تحالفا جمع الاستقلال بالعدالة والتنمية والاتحاد الاشتراكي بجرسيف نتج عنه اختيار الرئيس المسير للمدينة من حزب الاستقلال وهو نفسه الرئيس الذي سيرالمجلس السابق، في حين حاز المصباح على النواب الأربعة الأوائل ومقرر الميزانية.
هذا ويضمن هذا التحالف إذا استمر على حاله في ضمان أغلبية مريحة بـ 23 مقعدا، هذا وانطلقت احتفالات السيارات والمناصرين للاستقلال بجرسيف، احتفاء بهذا التحالف.