ماذاجرى، خاص

أدخل أحد السلفيين المعروفين في مراكش دعواته الدينية إلى حقل السياسة، وقدم تقييمات كثيرة تهم أحزاب العدالة والتنمية، والاستقلال، والأصالة والمعاصرة.

ووجه السلفي حماد القباج اتهامات كثيرة لحزب الأصالة والمعاصرة، في فيديو نشره في موقعه الشخصي، داعيا إلى التصويت على حزب العدالة والتنمية .

ووصف حزب الأصالة والمعاصرة  بأنه”سجل مواقف وتصورات تمثل القمة في المساس بالدين الاسلامي”،  وووجه الاتهامات بالخصوص على القيادي البارز في الأصالة والمعاصرة إلياس العمارس ” الرجل الأقوى في الحزب، مند أن دخل المعترك السياسي صرح بقوله إنه من برنامجنا مقاومة أسلمة المجتمع، هذا التصريح تجلى من خلال مجموعة من المشاريع، كإغلاق دور القرآن الكريم. حيث دافعوا عن إغلاق دور القرآن في البرلمان”.

وأضاف أن هذا الحزب “يتبنى فكرا يسب الله تعالى ورسوله ويستهزئ من ملائكة الله حين استضافته في رمضان بالمكتبة الوطنية لمفكر معروف بتطرفه للاديني وراديكاليته العلمانية،”.

وقال حماد القباج إن القيادي حكيم بشماس كان هو المستضيف المباشر لهذا المفكر المصري وهو يقصد المفكر المصري سيد القمني.

والمثير في كلام القباج إخباره بصور لمأدبة غداء في رمضان وان القمني ضرب التوابث الوطنية بما فيها البيعة.

http://https://www.youtube.com/watch?v=YfAdpSbqsnU#t=59