عمر محموسة، ل”ماذا جرى”
أعلن مراقبون وملاحظون عرب أن الانتخابات المحلية والجهوية في المغرب مرت في ظروف حسنة وعادية، دون تسجيل خروقات شاذة تكون قد أثرت على عملية الاقتراع.
وأكد أعضاء الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في ندوة صحفية عقدت مساء أمس السبت أن عملية الاقتراع مرت في أجواء طبيعية وميسرة في مختلف المكاتب التي زارها الملاحظون، مسجلين عبر حسب قولهم “ثمانية خروقات متمثلة في التباطؤ وشكوى المواطنين المنتخبين من عدم ظهور أسمائهم باللوائح المتواجدة في مكاتب التصويت.
هذا وقال المراقبين أن الحالات التي سجلت تعتبر حالات فردية وبسية لا يمكنها أن تأثر على حسن سير هذه الانتخابات التي اجريت 4 شتنبر.
فيما دعا ممثل الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بدولة فلسطين” فتح الباب أمام رجال الأمن ونزلاء السجون للتصويت وهو الشي الذ يمكنه رفع حس المواطنة ونسبة التصويت” حسب قوله.