اتفق فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، مع عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة على إصدار بلاغ يوضح فيه المقصود من تصريحاته التي سبق أن أدلى بها ضد الوداد

و ذلك في اجتماع اللجنة المركزية لحزبه، حيث تطرق فيها للفريق الأحمر في سياق سلبي أثار موجة غضب كبيرة بالدوري الاحترافي، حسب ما أكد مصدر جامعي مسؤول .

وعقد رئيس الحكومة اجتماعا مع لقجع، حضر كل من محمد العنصر، وزير الشباب و الرياضة المؤقت، و جامع المعتصم، مدير ديوان رئيس الحكومة، بالإضافة إلى نور الدين البوشحاتي، النائب الثاني لرئيس الجامعة، فيما تعذر على محمد بودريقة، رئيس الرجاء، والنائب الأول لرئيس الجامعة، لوصوله المتأخر إلى مقر رئاسة الحكومة.

ونقل لقجع لبنكيران تذمر رؤساء الأندية من تصريحاته المسيئة للوداد، مؤكدا أن الجميع أعلن تضامنه مع الفريق الأحمر، كما هددوا بمقاطعة الدوري الاحترافي.

بالمقابل نفى رئيس الحكومة إساءته إلى الوداد من خلال التصريحات التي أدلى بها، إذ اوضح لفوزي لقجع، أنه لم يتطرق إلى الوداد بغرض تصفية حسابات أو إقحام الفريق في حسابات انتخابية أو أي شيء من هذا القبيل.

كما أكد بنكيران لرئيس الجامعة أنه عندما تحدث عن “البلطجية” لم يخص بذلك الوداد فقط، بل قصد أولئك الذين يسعون إلى التحكم في جميع المجالات.

وكان المكتب المسير لفريق الوداد البيضاوي قد ألح على الجامعة في التدخل للرد على بنكيران، باعتبارها الجهاز الوصي على الفرق الوطنية، وزاد إلحاح الوداد بعد حشده لتضامن جميع الفرق الوطنية ما دفع لقجع إلى طلب لقاء بنكيران بوساطة من العنصر وزير الشباب و الرياضة المؤقت، الذي رتب لاجتماع الطرفين بمقر رئاسة الحكومة.