وم ع – “ماذا جرى”

تمكنت مصالح الشرطة القضائية بمنطقة أمن عين السبع الحي المحمدي، أمس الجمعة، من تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملة الوطنية وعرضها للتداول، وتزوير محررات ووثائق إدارية واستعمالها.

وأوضح بلاغ لولاية أمن الدار البيضاء، اليوم السبت، أن تفكيك هذه الشبكة الإجرامية جاء بعد توقيف شخص يبلغ من العمر 27 سنة من ذوي السوابق القضائية في مجال التزوير واستعماله، وبحوزته مبلغ مالي قدره 6800 درهم، يتألف من أوراق مالية من فئة 100 و200 درهم مزورة وتحمل نفس الأرقام التسلسلية.

وأضاف البلاغ أن التحريات الأمنية المنجزة مكنت من توقيف مزود هذا الأخير بالأوراق المالية المزورة، “ويتعلق الأمر بتقني سابق في محل للطباعة، وهو أيضا من ذوي السوابق القضائية في مجال التزوير واستعماله”، مشيرا إلى أن عملية التفتيش، التي تم إجراؤها بمنزله، الكائن بقطاع مولاي رشيد بالدار البيضاء، أسفرت عن حجز سيارة تحمل وثائق ضريبية مزورة، ومعدات إلكترونية تستعمل في التزوير عبارة عن خمس ماسحات ضوئية (سكانير)، وأربعة أجهزة حاسوب، وثلاث آلات للطباعة، وآلتين للتصوير الرقمي وواحدة بالفيديو، فضلا عن طوابع وأختمة مزيفة خاصة بإدارات عمومية مختلفة.

وأسفرت عملية التفتيش أيضا، حسب المصدر ذاته، عن حجز مجموعة كبيرة من المطبوعات والوثائق المزورة تتعلق برخص السياقة وشهادة ملكية السيارات والطوابع الضريبية وقسيمات التأمين على العربات المركبة، فضلا عن بطاقات مزورة خاصة بالإقامة في دول أجنبية.

وذكر المصدر أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.