في بيان حقيقة، أكد الملك محمد السادس أن المبالغ التي تم تحويلها إلى حسابه في البنك موضوع الضجة، تم تحويلها بكل شفافية واحترام للقانون.

أما الأموال التي يملكها الملك بحسابه بالبنك السويسري “hsbc ” ، فقد أكد ذات البيان أنه جرى تحويلها في شفافية بموافقة مسبقة من مكتب الصرف، وفق الاجراءات المعمول بها قانونيا في المغرب . وبالتالي ففتح هذا الحساب تم في احترام تام للمقتضيات القاونية والضريبية الجاري بها العمل ، يضيف الملك محمد السادس في بيان الحقيقة الذي نشرته يومية « لوموند » الفرنسية.

وقد أوضح بيان الحقيقة أن الملك محمد السادس، لا يعتبر مقيما جبائيا بفرنسا، لذلك لا يٌفهم، حسب البيان، أن يدرجه تحقيق « لوموند » ضمن « مجموعة من المتهربين الجبائيين الفرنسيين »، ليصل بيان الحقيقة، إلى أن الملك محمد السادس مقيم جبائي مغربي، وأنه بهذه الصفة يؤدي جميع الضرائب والرسوم بالمغرب، ونفس الأمر ينطبق على الشركات التي يعد مساهما رئيسيا فيها.