أول حصيلة يمكن استنتاجها من النتائج الأولية أن العدالة والتنمية حققت اكتساحا ملحوظا في الانتخابات الحالية بالمقارنة مع انتخابات 2009’،أما اكبر الخاسرين فهو بدون شك حزب الاستقلال الذي خسر مدينته الرئيسية فاس وتضاءل حجمه على مستوى الأارقام.

كما أن حزب الاحاد الاشتراكي تلقى صفعة قوية بحكم وضعه التنظيمي والهيكلي.

زكان حزب الاستقلال انسحب من الحكومة وقال رئيسه أنه مستعد للاستقالة إذا لم يحصل حزبه على نتائج مشرفة.