عمر محموسة، ل”ماذا جرى”

تسلم الصحفي علي المرابط وأخيرا جواز سفره وبطاقة تعريفه الوطنية، بعدما أضرب عن الطعام في وقت سابق بساحة الأمم المتحدة بجنيف، في اللحظة التي رفضت السلطات المغربية تسليمه شهادة السكنى بمكان إقامته بتطوان، من أجل تجديد البطاقة الوطنية، وجواز السفر.
الصحفي الذي كان يريد تجديد بطاقته الوطنية بعد رغبته في إصدار مجلة ساخرة يعود بها إلى الساحة الإعلامية المغربية، في بيان نشره المرابط، “تعرض للمضايقة من طرف السلطات المغربية
وقد قال المرابط في حديث سابق خص به وكالة فرنسية بخصوص إضرابه عن الطعام “القصة تعود إلى سنة 2012 حين قامت الشرطة المحلية في تطوان-مكان إقامتي- بمصادرة هويتي دون سبب يذكر، ومنذ ذلك الوقت وأنا أسيّر معاملاتي باستخدام جواز سفري، إلى أن تفاجأت اليوم بعدم قبول تجديد الجواز من قبل السلطات المغربية، لذلك أنا مستمر في إضرابي عن الطعام”.
وقد تسلم المرابط بطاقته الوطنية وجواز سفره مساء أمس من القنصلية المغربية ببرشلونة الإسبانية.