عمر محموسة، ل”ماذا جرى”

بلغت نسبة المشاركة في التصويت بمدينة العيون سيدي ملوك الشرقية، بعد إغلاق مكاتب التصويت نسبة تجاوزت 45 في المائة، وهي النسبة التي اعتبرتها مؤسسات المجتمع المدني مهمة بالمقارنة مع حجم المدينة السياسي.
وقد عبر مجموعة من المهتمين بالشأن السياسي ل”ماذا جرى” عن ارتياحهم لهذه النسبة الممسجلة بالعيون الشرقية، آملين أن تفرز النتائج عن مرشحين يخدمون المدينة وينقدونها مما سموه “التهميش” الذي تتخبط فيه أزقتها وشوارعها.
هذا وقد مرت أجواء الإنتخابات لاقتراع 4 شتنبر بمدينة العيون سيدي ملوك في ظروف عادية بعتها المشاركة المهمة للساكنة بمختلف مكاتب الاقتراع التي فتحتها السلطات.