قتل 11 شخصا في هجوم انتحاري نفذ، الثلاثاء، أمام نقطة تفتيش قرب بلدة بيوفي شمال شرق نيجيريا.

ونقلت مصادر إعلامية أجنبية عن شاهد عيان قوله إن “الهجوم وقع في بلدة ياماركومي على بعد 4 كلم من بيو في ولاية بورنو”، مضيفا أنه “هجوم انتحاري نفذه ثلاثة رجال قدموا في دراجة ثلاثية العجلات قتلوا 11 شخصا بينهم عناصر من قوة خاصة وأطفال من الباعة المتجولين عند نقطة التفتيش”.
من جهته، قال تيجاني كانتا، أحد السكان المحليين، في مستشفى بيو إن هناك 14 جثة في المستشفى، ثلاثة منها للمهاجمين
. وأضاف أن “ثلاث جثث للمهاجمين وال11 الأخرى لعناصر من الدفاع الذاتي وأطفال من الباعة المتجولين”. ويأتي الهجوم بعد خمسة أيام على مقتل سبعة أشخاص، على الأقل، حين فجرت انتحارية نفسها في سوق مزدحمة في بيو، التي تعد أكبر بلدة في ولاية بورنو الواقعة جنوب نيجيريا
وحاولت جماعة بوكو حرام الإرهابية عدة مرات السيطرة على البلدة الواقعة على بعد 180 كلم من عاصمة الولاية مايدوغوري، لكن قوات الدفاع الذاتي والجيش كانوا يصدونها في كل مرة.
وفي حادث آخر على علاقة بانتخابات الشهر المقبل في ولاية ريفرز الجنوبية، سمعت أصوات انفجار صغير وإطلاق نار خلال تجمع انتخابي لحزب مؤتمر كل التقدميين في بلدة أوكريكا، مما دفع المشاركين إلى الفرار هلعا.