معاد الباين، ل”ماذاجرى”

قال عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية انه مستعد للتحالف مع حزب الأصالة و المعاصرة، بالرغم من كل سنوات العداء و الجفاء التي ميزت العلاقة بين الحزبين.

و إذا كان الرأي العام الوطني سيفاجأ بهذا التصريح الغريب لشخص طالما كانت قوته في لسانه فإن العارفين بألاعيب و “قوالب” الممارسة السياسية في المغرب لا يمكنهم أن يستغربوا لموقف كهذا من شخص ذاق لذة الحكم و استحلى كرسي السلطة.

و كيف نستغرب وقد سبق لعبد الإله بنكيران أن طلب مساندة حزب التجمع الوطنى للأحرار و زعيمه صلاح الدين مزوار بالرغم من كل ما كاله له من عداوة و جفاء، و لطالما نعته بأنه “بيدق” في يد قياديي الأصالة والمعاصرة.

فمرحبا بك في نادي المخزن الجديد يا حزب المصباح.