ابراهيم الوردي،ل”ماذاجرى”

أفاد مجموعة من العمال الفلاحيين، أن زميلا لهم تعرض للاعتداء بالضرب والرفس أثناء تنفيذهم لوقفة احتجاجية يوم الجمعة المنصرم بجماعة أيت يعزم، (إقليم الحاجب) أمام الضيعة الفلاحية التي يعملون فيها. وقالوا أن السيد أبوبكر بلكورة عمدة مدينة مكناس السابق، والمحسوب على حزب العدالة والتنمية، المالك لتلك الضيعة، قام شخصيا بالاعتداء على ذلك العامل.
وفي هذا الصدد، توصل موقع “مكناس بريس” الذي بث الخبر، بشهادة طبية للضحية، تشير إلى ثبوت عجز لدى المتضرر، حددت مدته في 23 يوما. وصرح الضحية، أنه تعرض لاعتداء من رب عمله أبوبكر بلكورة، الذي انتابته حالة هستيرية، بعد مشاهدته للعمال في حالة إضراب واحتجاج لعدم التزامه بمقضيات اتفاق سابق، يقضي بترسيمهم في العمل.
وفي اتصال هاتفي لذات الموقع، عبر السيد بلكورة عن استغرابه الشديد لترويج مثل هذه الاتهامات التي اعتبر ألا أساس لها من الصحة، مضيفا أن الأمر يتعلق بمزايدات نقابية.