محمد ايت الحسين”ماذا جرى”

على الرغم من ما شهدته هذه الايام من حملات انتخابية واقامات مهرجانات خطابية وصراعات بين الأحزاب السياسة لكسب ثقة المواطنين، اليوم الخميس آخر يوم في الحملة الانتخابية التي تصل فيه إلى منتهاها، لتفسح المجال غدا الجمعة رابع شتنبر الجاري، لإجراء أول استحقاقات انتخابية محلية وجهوية، في عهد الدستور الجديد.

ويأمل جميع  متتبعي تطورات الشأن العام، أن تمر العملية الانتخابية غدا في أحسن الظروف، انسجاما مع اختيار المغرب للتوجه الديمقراطي، الذي قرر السير فيه عن وعي وإصرار، إدراكا منه أن هذا هو التوجه السليم نحو بناء المستقبل.

وفي انتظار لحظة الحسم، أعلنت اللجنة الحكومية لتتبع الانتخابات أن كافة الترتيبات المتعلقة بالإعلان عن نتائج الاقتراع قد اتخذت، حيث من المتوقع أن تعلن النتائج الأولية خلال ليلة الجمعة .

 

وأوضحت اللجنة في بلاغ أمس الأربعاء، أنه بالنظر إلى الطابع المحلي والجهوي لهذه الانتخابات، سيتم تنظيم أمسيات على مستوى كل جهة من جهات المملكة لتتبع نتائج هذه الانتخابات.