رفضت وزارة الداخلية والبرلمان منح  المجرم الانفصالي حسنا عليا  اللجوء السياسي، بعد  أن حكم عليه  في المغرب بالسجن المؤبد بسبب تورطه في مقتل 11 فردا من القوات العمومية خلال أحداث مخيم إكديم إزيك في 2011..

إلا أن لجنة غوث اللاجئين الباسكية في البرلمان الإسباني ، مدعومة بلوبي الانفصاليين، دافعت عن المجرم حسنا عليا، مما جعل السلطات تعلق قرار الترحيل لحين إيجاد حل لإشكال قانوني.

وكان القضاء الإسباني منح الانفصالي حسنا عليا مهلة 15 يوما لمغادرة تراب البلاد بعدما رفضت وزارة الداخلية الإسبانية منحه اللجوء الأمر الذي  زكاه بعد ذلك البرلمان.

وزير الداخلية قال إن مصير حسنا عليا ، مرتبط بمدى انضباطه واستجابته للقوانين المعمول بها في البلاد، على أن مصادر إعلامية إسبانية أفادت بأن الفرضية الغالبة هي ترحيل الانفصالي عليا .