ماذا جرى خاص

علم موقع “ماذا جرى” أن قياديين بارزين في حزب الأصالة والمعاصرة يضغطون بشدة على مصطفى الباكوري أمين الحزب وإلياس العماري نائبه لتوجه إلى القضاء ووضع حد للسان عبد الإله بنكيران أمين حزب العدالة والتنمية.

وتقول مصادر الموقع أن الأمانة العامة مازالت تتردد في اتخاذ هذا الموقف لأن بإمكانه تأجيج الوضع وجعل بنكيران يربح اوراق جديدة، في ظل المنافسة  الشرسة والمواجهة الكبيرة التي دخل فيها الحزبان في غطار الحملة الانتخابية.

وذكرت مصادر إعلامية متطابقة أن مرشحي لائحة البام في تارودانت قرروا اللجوء إلى القضاء عقب الاتهامات التي وجهها بنكيران لقياديي حزب الاصلة والمعاصرة بكونهم ضالعين في التهريب.

وجدير بالذكر أن نبيل بنعبد الله امين عام التقدم والاشتراكية شن بدوره هجوما قويا على قيادات حزب الأصالة والمعاصرة وقال إن تمويل حملاتها الانتخابية يتم بأموال الفساد.