” ماذا جرى”

عرف المغرب خلال فترة الصيف التي تعرف انتعاشا في عدة قطاعات من بينها قطاع السياحة أرقاما إيجابية فيما يخص العملة الصعبة إذ بلغت قيمة تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر في شهر يوليوز الماضي 16 مليار درهم، مقابل 13.9 مليار درهم التي سجلت خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

ووفق معطيات مذكرة حديثة لمكتب الصرف، فإن تسجيل هذه الأرقام الإيجابية، راجع إلى ارتفاع في حجم الإيرادات من العملة الصعبة بنسبة 18.2 في المائة، أي ما يمثل 20.7 مليار درهم نهاية يوليوز 2015، بالإضافة إلى بلوغ حجم الإنفاق من العملة  4.7 مليار درهم.

وحسب ذات المصدر فإن صادرات المغرب خلال هذه الفترة غلبت على الواردات، حيث حققت الصادرات ارتفاعا ب 6.3 في المائة.