“ماذا جرى”

إلى أين تتجه الجزائر سؤال يقلق معظم الجزائريين في ظل حالة عدم اليقين بشأن مصير البلاد، وغياب رئيس مقعد وعاجز عن أداء مهامه، ووسط محيط إقليمي مضطرب وواقع اقتصادي على شفا أزمة حادة، بسبب تهاوي أسعار البترول في الأسواق العالمية.
عندما يصرح رئيس الحكومة الأسبق مقداد سيفي، أن الجزائر معرضة لصدمة، أقوى من تلك التي حدثت في أكتوبر 1988 فإن الرجل الذي تولى رئاسة الجهاز التنفيذي، منتصف التسعينات، يعي ما يقول، بسبب تضاعف حجم التحديات سياسيا واجتماعيا واقتصاديا وأمنيا.
ولا يظهر في كلام الكثير من الخبراء حول الوضع في الجزائر، ما يبعث على الارتياح والتفاؤل.. فالجميع يحذر من أننا نتجه إلى نفق مظلم، وقد لا تجد البلاد حتى من يقرضها، إذا اشتدت ضائقتها، ولجأت إلى صندوق النقد أو غيره..!
الجزائر تقف اليوم في مفترق الطرق، فلا الممسكون بعصا السلطة قادرون على تغيير المشهد الجزائري، بسبب الإفلاس في إدارة الدولة وغياب الحكم الرشيد، ولا المعارضة قوية ولها مشروع بديل، للنظام السياسي القائم، ولا الشعب مستعد لسياسة “ربط الأحزمة”، وربما يدفعه التقشف إلى الخروج للشارع، للتعبير عن غضبه.