أعلن وزير الخارجية النرويجي بورغ بريندا، تعهد بلاده بتقديم مساعدات للشعب السوري بقيمة 93 مليون دولار.

وستقدم هذه المساعدات للشعب السوري سواء في داخل البلاد أو في البلدان التي تستضيف عددا من السوريين الفارين من الصراع الدائر حاليا هناك.

وقال الوزير النرويجي خلال المؤتمر الدولي الثالث للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا المنعقد بالكويت، إن جزءا من هذه الأموال سيخصص لمجالات التعليم وحماية الأطفال. وأضاف “لا نستطيع أن نقبل بفقدان جيل من الأطفال السوريين بسبب نقص التعليم”، مشيرا إلى ضرورة توفير الحماية والتعليم لهم باعتبارهم يمثلون مستقبل البلاد.

وأكد أنه يتعين على جميع البلدان الوفاء بالتزاماتها واحترام القانون الإنساني الدولي وحماية العاملين في مجال العمل الإنساني لتقديم مساعداتهم الإنسانية للمحتاجين إليها. كما حث، من جهة أخرى، على بذل المزيد من الجهود لإيجاد حل سياسي سلمي للازمة السورية والتركيز على وقف العنف ضد المدنيين ونشر الأمن والاستقرار في المنطقة.