ماذا جرى، متابعة

عرف إيقاع الحملات الانتخابية ارتفاعا مثيرا للانتباه منذ يوم الإثنين، وظهرت العديد من الأحزاب حملات إشهارية رخيصة الثمن على العديد من المواقع الإلكترونية التي قبلت عروض هذه الأحزاب.

وتتسلح العديد من الأحزاب بفاتورات كثيرة لتبرير مصاريفها المتعددة من كراء مقرات،وسيارات، وطباعة منشورات، وتنظيم تجمعات خطابية والقيام بحملات إشهارية.

لكن إدريس جطو  رئيس المجلس الأعلى للحسابات تحرك بدوره لترصد كل التجاوزات في تمويل الحملات الانتخابية، واعطى أوامره للقضاة التابعين للمجلس كي يسهروا على مراقبة التمويل وتفحص الوثائق التي سيدلى بها بخصوص هذه الحملات والتهييء لها منذ ثلاثة أشهر قبل الحملة وبعد شهر منها.

وتقضي خطة جطو أيضا الـتأكد من وثائق تصريح للفائزين في الانتخابات بممتلكاتهم، والبت في سلامة المصاريف، وصدق الوثائق المسنودة في ملفاتهم.