“ماذا جرى” وكالات

قال مسؤولون إن انتحاريا قتل ثلاثة أشخاص على الأقل يوم الثلاثاء وأصاب العشرات في منطقة شمال غرب باكستان المضطربة حيث تقاتل قوات الأمن حركة طالبان وحلفاءها.

وقال شوكت الله أفريدي وهو مسؤول كان على بعد أمتار من مكان الانفجار لرويترز إن الهجوم استهدف سيارة تابعة لقوات الأمن في منطقة جمرود بإقليم خيبر.

والسيارة تابعة لقوة شرطة قبلية. وذكر طبيب يدعى نور وزير أن 43 شخصا على الأقل أصيبوا ونقلوا إلى المستشفى في مدينة بيشاور الواقعة على بعد نحو 20 كيلومترا إلى الشرق مضيفا أن عدد القتلى قد يرتفع.

ويقاتل الجيش حركة طالبان الباكستانية وحليفتها جماعة عسكر الإسلام في خيبر منذ أكتوبر تشرين الأول ويتركز معظم القتال في منطقة وادي تيراه الاستراتيجية.

وأعلن الجيش مقتل مئات المتشددين في عمليات برية وضربات جوية. وقتل عدة جنود أيضا. ولا يمكن لرويترز التحقق من الأرقام على نحو مستقل لأن دخول المنطقة يخضع لرقابة شديدة.

ويقال إن المئات من متشددي طالبان لجأوا إلى خيبر بعد فرارهم من عملية عسكرية بدأت في يونيو حزيران من العام الماضي بمعقلهم في وزيرستان الشمالية.

وتقاتل حركة طالبان الباكستانية التي انفصلت عن طالبان الأفغانية لكنها لا تزال حليفتها للإطاحة بالحكومة في