ماذا جرى، اقتصاد

علم موقع “ماذا جرى” من مصادر عليمة أن الملياردير المغربي عزيز أخنوش صاحب هولدينغ “اكوا” والوزير الحالي للفلاحة والصيد البحري، أصبح  قاب قوسين أو أدنى من حيازة شركة “لاسامير” التي تعيش حاليا إفلاسا بعد إقفالها من طرف رئيسها السعودي العمودي الذي استنجد بالدولة رغم كثرة الديون الموضوعة على كاهله ورغم عدم وفاءه بالتزاماته أثناء التقدم لحيازة لاسامير.

ويعيش أجراءها وضعا اجتماعيا صعبا بسبب توقيف اجورهم وخوفهم من إقفال المؤسسة، واعتماد الدولة على استيراد المنتوجات النفطية مكررة، دون الحاجة إلى تكريريها في لاسامير، خاصة وان تجهيزات هذه الأخيرة اصبحت متجاوزة.

وعلم موقع “ماذا جرى” أن اتفاقا بين عزيز أخنوش والدولة أصبح في طور الإنتاج وهو الذي تتنازل فيه الدولة عن جزء من الديون أو كل الديون، ويلتزم فيه المحتضن الجديد أخنوش بتحديث المؤسسة وتطوير أداءها وتجديد عتادها.