ماذا جرى، سياسة

أعفي والي جهة الحسيمة تازة جلول صمصم من مهامه على رأس ولاية الجهة، بسبب غضبة ملكية لها علاقة بالشكاية التي سبق لمهاجر مغربي أن سلمها للملك الذي يتواجد بالحسيمة.

هذا المهاجر المعني تمكن من تسليم  شكاية إلى الملك محمد السادس،  يدعو فيها إلى إنصافه بعد تدخل السلطات لحرمانه من ملك مؤقت منح له بشاطئ “سفيحة” لاستغلاله في كراء دراجات الجيتسكي.

وتبين أن  الوالي هو الذي قرر تغيير المكان الممنوح للمهاجر المعني.

هذه هي الرواية المتوفرة لحد الآن، لكن الملاحظ أن هذا الإعفاء يأتي في أوج الحملة الانتخابية استعدادا لاقتراع الرابع من شتنبر، والتنافس الحاد في هذه الجهة المرشح فيها على الخصوص إلياس العماري عن حزب الأصالة والمعاصرة، إضافة إلى نور الدين مضيان عن حزب الاستقلال، وآخرون.