كوثر عبروق – “ماذا جرى”

أشادت المنظمة الدولية للهجرة في البحر الأبيض المتوسط،بجهود المغرب في محاربة الهجرة السرية، من خلال بمراقبته الغربية نحو إسبانيا، والوسطى عبر السواحل الليبية إلى إيطاليا والشرقية عبر تركيا صوب اليونان.

وفي هذا السياق، صرح فيديركو صودا مدير المنظمة في مقابلة صحفية مع جريدة ”لاراثون” الإسبانية، أن هناك ثلاثة مسالك يتبعها المهاجرون الحالمون ببلوغ الفردوس الأوربي عبر البحر الأبيض المتوسط، والمتمثلة في الطريق الغربية من المغرب نحو إسبانيا، مشيرا الى أن تشديد المراقبة على المهاجرين السريين من طرف السلطات المغربية دفع الكثير منهم إلى تغيير مسار الرحلة فيهم مغاربة إلى الجزائر ومنه إلى ليبيا، التي أصبحت مافيات تهريب البشر بحرا تسيطر على حركات الدخول والخروج منها.

الى جانب ذلك، ربط فريدريكو ارتفاع عدد النازحين صوب القارة العجوز إلى كثرة الحروب والنزاعات، خاصة في الشرق الأوسط والقارة الإفريقية.

كما أضاف ذات المتحدث أنه “في بعض الأحيان يكون السبب هو الصعوبات الاجتماعية والاقتصادية كالفقر وعدم التوازن الاجتماعي” حسب قوله.