متابعة – “ماذا جرى”

كشفت مصادر اعلامية متطابقة أن الرجل السبعيني الذي عثر عليه مغمى عليه بدوار “بني سنانة” إقليم سيدي قاسم، تحت آثار اعتداء خطير تمثلت في قطع جزء من لسانه وتهشيم وجهه ثم محاولة فقء عينيه، وافته المنية، الجمعة الماضية، ساعات بعد ذلك الاعتداء، بمستشفى محمد الخامس بمكناس.

وحسب ذات المصادر، فقد كشفت المعاينة الأولية للحالة التي وجد عليها الضحية “محمد ح”، أن الاعتداء القاتل الذي تعرض له كان بدافع الانتقام وليس شيئا آخرا، حيث تنصب تحقيقات الدركيين على الكشف عن ملابسات هذه الجناية،خاصة، بعدما شاع على نطاق واسع أن الجاني أو الجناة قتلوا الشيخ المسن لدوافع انتخابية.